منتديات الرضوان

أهلا بك عزيزى زائر منتديات الرضوان يشرفنا إنضمامك لأسرة المنتدى

    كذبة إبريل.. حرام

    شاطر

    A7med M07$en
    نائب مدير المنتدى
    نائب مدير المنتدى

    ذكر
    المشاركات : 753
    العمر : 22
    العمل/الترفيه : طالب ثانوى
    المزاج : أكيد مخنوق
    الجنسية : مصرى
    نقاط : 16058
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 04/12/2008

    كذبة إبريل.. حرام

    مُساهمة من طرف A7med M07$en في السبت مايو 30, 2009 1:31 am



    ما أن يأتي شهر ابريل من كل عام ألا وينتشر فيه المقالب وتتنوع فيه أشكال المراوغة والتفنن
    في أشكال الخداع التي تؤذي مشاعر الناس وتؤرق حياتهم ويمكن أن تؤدي في بعض
    الأحيان إلى بعض الأمراض والصدمات النفسية نتيجة للانفعالات الشديدة التي
    يعيش فيها الفرد.

    لا
    نعلم من أين أتت إلينا هذه العادة الكريهة المسماة بـ ” كذبة أبريل ” ،
    وقد نهى عنها الله تعالي في عدة مواقع من كتابه الكريم فقال ” إِنَّمَا
    يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ
    وَأُولَئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ” ، وحذر منها الرسول الذي لا ينطق عن
    الهوى ، بل وجعل من يأتي بها فيه خصلة من خصال النفاق فعن أبي هريرة عن
    النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد
    أخلف وإذا اؤتمن خان”رواه البخاري و مسلم . حيث أنه آسوا مدخل من مداخل
    باقي الذنوب والآفات






    وإذا
    ما خاطبت أحد بالكف عن هذه العادة ، تجده يسارع ويقول أنها كذبة بيضاء ،
    والسؤال هل عندما نهى نبينا عن الكذب ميز بين لون ولون من الكذب كأن قال
    الكذب الأبيض حلال والألوان الأخرى حرام ، لم يحدد رسولنا الكريم أنواع من
    الكذب دون غيرها ، أنه صلوات الله عليه لم يحلل الكذب إلا في حالات وهي
    الحفاظ على النفس والمصالحة بين المتخاصمين والمودة بين الزوجين ، فعن
    أسماء بنت يزيد قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا يحل الكذب
    إلا في ثلاث : يحدث الرجل امرأته ليرضيها ، والكذب في الحرب ، والكذب
    ليصلح بين الناس ” رواه الترمذي.



    هذه
    هي فقط الحالات التي أجيز فيها الكذب أما أن نستخدمه من باب المزح فقد نهي
    عنه ولم يروى عن الرسول أنه أتى به في أي صورة ولأي حال فعن ابن عمر - رضي
    الله عنهما - أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ” إِني لأمزح , ولا
    أَقُولُ إِلا حقا ” رواه الطبراني و صححه الألباني .



    وبالتالي
    وبناء على حديث الرسول الكريم لا يجوز الكذب بأي حال من الأحوال وحتى لو
    كان من باب إسعاد الآخرين أو الترفيه فقد حذر الرسول من ذلك الفعل وجعل
    البعد عنه من تمام إيمان الفرد ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال
    رسول الله صلى الله عليه وسلم” : لا يؤمن العبد الإيمان كله حتى يترك
    الكذب في المزاحة والمراء وإن كان صادق ” وتوعد لمن يأتي بهذا الأمر بشدة
    العقاب فيقول صلى الله عليه وسلم ” ويل للذي يُحدث فيكذب ليضحك به القوم
    ويل له ويل له” رواه أبو داود و الترمذي و حسنه الألباني.



    وأن
    مجرد تقليد هذه العادة السيئة الآتية إلينا من الغرب يدخلنا في ذنب أخر
    وهو تقليد غير المسلمين ، فعندما سأل الشيخ صالح الفوزان عن حكم ” كذبة
    أبريل ” قال : الكذب لا يجوز مطلقاً في كل الأوقات ، ولا يجوز تقليد
    الكفار والتشبه بهم في هذا وغيره لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ” من
    تشبه بقوم فهو منهم “.



    كذلك
    يرفض هذه العادة الدكتور يوسف القرضاوي فيقول : روى أبو داود بسنده عن عبد
    الرحمن بن أبي ليلى قال: حدثنا أصحاب محمد : أنهم كانوا يسيرون مع النبي
    قام رجل منهم، فانطلق بعضهم إلى حبل معه، فأخذه، ففزع، فقال رسول الله :
    لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً”.



    وعن
    النعمان بن بشير رضي الله عنهمًا قال: كنا مع رسول الله في مسيرة فخفق”
    نعس” رجل على راحلته، فأخذ رجل سهمًا من كنانته، فانتبه الرجل، ففزع •
    فقال النبي “:لا يحل لرجل أن يروع مسلماً” •



    ويضيف القرضاوي أنه يتبين لنا أن الكذب بهذه الصورة، وبهذه المناسبة خاصة حرام من جهات أربع:
    الأولى: حرمة الكذب ذاته، الذي نهى عنه القرآن والسنة



    الثانية: ما وراءه من ترويع إنسان، وإدخال الفزع والكدر عليه ساعة من الزمن، وربما على أسرته معه، بغير مسوغ ولا حاجة


    الثالثة : ما فيه من خيانة لإنسان هو لك مصدق، وأنت له كاذب


    الرابعة
    : مجاراة عادة سخيفة، وإشاعة تقليد باطل، لم ينبت في أرضنا، ولم ينشأ من
    بيئتنا وكثيرًا ما تتضمن كذبة ذلك اليوم إشاعات قد يضر انتشارها بالمجتمع
    كله



    والخلاصة
    أن الكذب حرام في كل يوم، وتزداد حرمته في ذلك اليوم خاصة، لما ذكرنا من
    اعتبارات، فلا يليق بمسلم المساعدة على ترويج هذا الزور .




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 7:08 pm